world technology world technology
آخبار الموقع
recent

آخر الأخبار

آخبار الموقع
recent
جاري التحميل ...

مايكروسوفت تكشف عن خرق أمني

 مايكروسوفت تكشف عن خرق أمني




قالت شركة مايكروسوفت عن حدوث خرق أمني أبرم  الشهر  السابق  في ديسمبر 2019، وقال مركز الاستجابة الأمنية التابع لشركة صناعة أنظمة التشغيل في تدوينة: إن قاعدة بيانات   قوى   العملاء الداخلية التي كانت تخزن تحليلات المستخدمين المجهولين قد تم الكشف عنها عن  جادة   الغلط  وظلت بدون حماية مناسبة بكلمة عبور    كشف  5 ديسمبر و 31 ديسمبر.
وتم اكتشاف قاعدة البيانات وإرسالها إلى مايكروسوفت بواسطة بوب دياتشينكو Bob Diachenko، الباحث الأمني ​​في Security Discovery، ووفقًا لما قاله الباحث الأمني، فإن قاعدة بيانات  شدد   العملاء المكشوفة تتألف من  جماعة   من خمسة خوادم Elasticsearch، وهي تقنية تستخدم لتبسيط عمليات البحث.


وتخزن جميع الخوادم الخمسة البيانات نفسها، ويبدو أنها تعكس بعضها البعض، وتمتد إلى 14 سنة  ًا من سجلات  عزز  العملاء، وأضاف بوب دياتشينكو “مايكروسوفت أمنت قاعدة البيانات المكشوفة في اليوم نفسه الذي أبلغت فيه صانع نظام التشغيل عن هذه المشكلة، وذلك بالرغم من كونه ليلة  رأس   السنة”.

وتحتوي الخوادم   فاض  حوالي 250 مليون إدخال، مع معلومات مثل عناوين البريد الإلكتروني وعناوين بروتوكول الإنترنت IP وتفاصيل حالة الدعم، وقالت عملاقة البرمجيات: إن معظم السجلات لا تحتوي   فاض  أي معلومات شخصية للمستخدم.
وأضافت الشركة “يتم تنقيح البيانات المخزنة في قاعدة بيانات تحليلات حالة الدعم باستخدام أدوات آلية لإزالة المعلومات الشخصية كجزء من إجراءات التشغيل القياسية لمايكروسوفت”.
وأوضحت الشركة أنها بدأت في تنبيه العملاء المتأثرين، بالرغم من أنها قالت إنها لم تجد أي استخدام ضار للبيانات، وألقت باللوم  فاض  قواعد أمان Azure التي تم تكوينها بشكل خاطئ بتاريخ 5 ديسمبر، والتي تم إصلاحها الآن.

وقالت مايكروسوفت إنها  تراجع   الآن قواعد أمان الشبكة المعمول بها للموارد الداخلية وتوسع نطاق الآليات التي تكشف أخطاء تكوين قاعدة الأمان   وتضيف تنبيه إضافي إلى  نثر   الخدمة عند اكتشاف أخطاء تكوين قاعدة  الاطمئنان  وتنفيذ أتمتة التنقيح الإضافية.

نبذة عن ميكروسوفت 
تأسست شركة مايكروسوفت العملاقة من قبل بيل غيتس وبول ألين في 4 نيسان/ابريل من عام 1975م، كشركة لتسويق معالجات بيسك وأشتهرت شركة مايكروسوفت بهذا المنتج نظراً لجودته وتسابقت باقي الشركات لتزويد السوق بمعالجات بيسك المتوافقة مع معالج بيسك من شركة مايكروسوفت. ونتيجة لتكالب الشركات في السباق آنف الذّكر، أصبح معالج بيسك والمُنتج من قِبل شركة مايكروسوفت بمثابة المقياس في معالجات بيسك وهيمنت شركة مايكروسوفت على سوق معالجات بيسك وقام كل من بيل غايتس وبول آلان بتسجيل الماركة التجارية "مايكروسوفت" في 26 نوفمبر 1976.

أوّل نظام تشغيل أصدرته مايكروسوفت كان نسخة من نظام يونكس في عام 1980. ولقد أشترتها من شركة إيه تي آند تي عبر ترخيص توزيع، وأسمته ميكروسوفت بالاسم زينيكس ووظفت شركةSanta Cruz Operation لتطويعه ليعمل على أكثر من منصّة تشغيل. ولم تبِع شركة مايكروسوفت هذا النظام للمستخدم مباشرة، بل عبر بيعه لمصنِّعي الحواسيب. ومع منتصف الثمانينات خرجت شركة مايكروسوفت من سوق يونكس تماما.

وفي أواخر عام 1980م احتاجت شركة أي بي أم نظام تشغيل لجهاز الحاسوب الشخصي المزمع طرحه في الأسواق فقامت شركة مايكروسوفت بدور الوسيط بين شركة "سياتل كومبيوتر برودكتس" وشركة IBM لاستعمال نظام التشغيل QDOS من قبل الشركة الأولى على الأجهزة الشخصية IBM. وقامت شركة مايكروسوفت في النهاية بشراء الحقوق التجارية لـ QDOS وأسمته إم إس-دوس. وقامت شركة IBM بطرح الحاسوب الشخصي في عام 1981م، وكان نظام التشغيل الملحق بالجهاز يسمى PC-DOS وقامت شركة مايكروسوفت بحفظ حقوقها تجاه المنتج MS-DOS ومنح ترخيص تجاري لـ IBM لتسويق PC-DOS كنظام لتشغيل أجهزة IBM. CACA - TETA - CULO - ILDE ES TONTO - BRRL

سمحت الصفقة مع IBM لشركة مايكروسوفت بأن تتحكم في نسختها الخاصة من النظام، ومع انتشار أجهزة الحواسيب المتوافقة مع IBM وسياسة التسويق الواسعة تحوّلت شركة مايكروسوفت من لاعب صغير إلى أحد المنتجين الرئيسيين للبرمجيات في سوق الحواسيب المنزليّة.

لم تكن البرامج المستخدمة على أجهزة الحواسيب الشخصية أفضل من الناحية الفنية عن نظيراتها المستخدمة على أجهزة الحواسيب العملاقة ولكن امتازت الأولى عن الثانية بأنها أعطت درجة من الحرية في استخدام هذه البرامج بشكل أفضل ناهيك عن رخص تكلفة البرامج التي تعمل على أجهزة الحاسوب الشخصية بالمقارنة مع تكلفة نفس البرامج التي تعمل على أجهزة الحاسوب العملاقة. تجدر الأشارة أن أحد أهم أسباب سرعة هيمنة شركة مايكروسوفت على عالم البرمجيات هي الطفرة في انتشار الحاسب الشخصي في حقبة الثمانينات من القرن العشرين.

في 29 يوليو 2009 تم الاتفاق بين شركتي ياهوو ومايكروسوفت على صفقة لمدة عشر سنوات تسمح لشركة مايكروسوفت باستخدام محرك البحث الخاص بشركة ياهوو لصالحها.

إن كلا من بيل غيتس وبول ألين كانا صديقان منذ الطفولة، ولديهما شغف وحب لبرمجة الحاسب الآلى وكانا يسعيان لعمل أعمال تجارية ناجحة للاستفادة من مهاراتهما المشتركة. وفي عام 1972، أسس الأثنان شركتهما الأولى ترافوداتا التي وفرت الحاسب الآلي البدائي، والذي تعقب وحلل بيانات حركة السيارات. ولقد سافر بول ألين للحصول على درجة علمية في علم الحاسب الآلي في جامعة واشنطن، ولاحقا ترك الدراسة للعمل في هانيويل. بدأ جيتس دراسته في هارفيد أوضحت قضية يناير عام 1975 الخاصة بالأكترونيات الشعبية والأجهزة الدقيقة وأنظمة القياس عن بعد ألتير 8800.

لاحظ ألين أنهم يستطيعوا برمجة بيسيك للجهاز؛ بعد أن أجري جيتس مكالمة هاتفية يَدعي انه يعمل كمترجم طلبت الشركة إثباتا لكلامه حيث أنها في ذلك الوقت لم تكن تملك مترجماً؛ عمل ألين في مجال المحاكاة لدي ألتير 8800 بينما طور جيتس المترجم، وبالرغم من أنهما طورا المترجم وثبتاه مع جهاز المحاكاة وليس الجهاز الفعلي إلا أن المترجم عمل بلا أي مشاكل عندما أظهروا المترجم في ألباكركي، نيومكسيكو في مارس 1975. ولقد وافقت الشركة على توزيعه وتسويقه كألتير بيسيك.

وأسسوا شركة مايكروسوفت رسمياً في الرابع من إبريل عام 1975 مع جيتس كالمدير التنفيذى. وخطرت علي بال ألين فكرة الأسم الأصلي لشركة مايكروسوفت والخلط بين كلمات المايكروكمبيوتر والسوفت واير كسرد أو روي ل1995 Fortune magazine article. وفي أغسطس عام 1977؛ عقدت الشركة اتفاقاً مع مجلة ASCII في اليابان، مما أدى إلى إنشاء أول مكتب دولي [2]. وأنتقلت الشركة إلى مكانها الجديد في بالفيو، في مدينة واشنطن في يناير عام 1979.

لقد شاركت شركة مايكروسوفت في مجال أنظمة التشغيل عام 1980 مع إصدارها الخاص يونكس الذي يسمى زينيكس. ولكن كان هذا إم إس-دوس الذي عزز هيمنة الشركة. وبعد محاولات فاشلة مع البحوث الرقمية، عقدت شركة إم بي آي أتفاقا مع شركة مايكروسوفت في نوفمبر عام 1980 لتدعم إصدار أنظمة التشغيل الخاصة بالتحكم بالحواسيب الذي كان من المقرر أن يستخدم في أجهزة الحاسوب الخاصة ب إم بي آي. ولهذه الصفقة اشترت مايكروسوفت إستنساخاً لأنظمة التشغيل يسمى دوس_86 من سياتل لمنتجات الحاسوب؛ واصفين إياها إم-إس دوس الذي غيرت شركة إم بي آي علامته التجارية إلي بي سي دوس. وعقب صدور الأجهزة الشخصية لشركة آي بي إم في أغسطس عام 1981؛ احتفظت مايكروسوفت بملكية إم-إس دوس. منذ حقوق التأليف والنشر لشركة آي بي إم؛ الأجهزة الشخصية بيوس، شركات أخرى اضطرت إلي الهندسة عكسية وذلك من أجل الاجهزة غير المملوكة لشركة آي بي إم لتعمل كمتوافقات للاجهزة الشخصية لشركة آي بي إم، ولكن لا يوجد مثل هذا التقييد المطبق على أنظمة التشغيل. ونتيجة لعوامل مختلفة منها اختيار البرامج المتاحة ل إم إس دوس ؛أخيراً أصبحت مايكروسوفت المورد الرائد لبيع أنظمة التشغيل للاجهزة الشخصية. وتوسعت الشركة وتفتحت لها أسواقاً جديدة وذلك بصدور جهاز الفأرة الخاص بشركة مايكروسوفت في 1983؛ بالإضافة إلي النشر المقسم تحت اسم صحافة مايكروسوفت. ولقد استقال بول ألين من شركة مايكروسوفت في فبراير بسبب إصابته بمرض لمفومة هودجكين

الويندوز والاوفيس
في وقت تطور وتنامي نظام التشغيل الجديد مع شركة آي بي إمأو إس/2 في عام 1984، أطلقت شركة مايكروسوفت ويندوز وهو ملحق بياني ل إم إس دوس في 20 نوفمبر 1985. نقلت شركة مايكروسوفت مركزها الرئيسي إلي ريدمون في 26 فبراير 1986. وفي 13 مارس أصبحت الشركة مساهمة عامة. وبارتفاع عدد الأسهم إلى أربعة مليارات واثنتي عشر مليون من حصة موظفي شركة مايكروسوفت. ونظرا للشراكة بين شركتي مايكروسوفت واي بي إم في 1990؛ ترصدت لجنة التجارة الأتحادية لشركة مايكروسوفت منعاً لاحتمالية المؤامرة، وذلك كان بداية أكثر عقد من عقود المواجهات القانونية مع حكومة الولايات المتحدة.

أعلنت مايكروسوفت عن إصدار نسختها من أو إس 2 لصانع معدات أصلية في 2 أبريل 1987. وفي الوقت نفسه كانت الشركة تعمل على او إس 32 بايت وويندوز إن تي مستخدمة فكرتها من أو إس 2.

مايكروسوفت دوت نت "Microsoft .NET"
اشتهرت شركة مايكروسوفت بقدرتها على الابتكار وتقديم أفضل التقنيات والحلول المعتمدة على احتياجات العملاء والبحث والتطوير. وبعد النجاح الذي حققته مايكروسوفت في التطبيقات الخاصة بأجهزة الحاسوب الشخصية وهو ما يعرف لدى التقنيين باسم "ثورة ويندوز" بدأت مايكروسوفت في توسيع استخدامات الحاسوب الشخصي لتضيف أبعاداً جديدة من الفعالية على هذه التقنيات وذلك من خلال استراتيجيتها الشهيرة "دوت نت".

ويعد إطلاق مايكروسوفت لإطار العمل التقني "مايكروسوفت دوت نت" و"فيجيوال ستديو دوت نت" "Visual Studio.NET" في فبراير الماضي حجر الزاوية والأساس الحقيقي لاستراتيجية مايكروسوفت دوت نت، ويمثل البداية الفعلية لرؤية مايكرسوفت في بناء مواقع الانترنت بالاعتماد على لغة "إكس إم إل" "XML". تعتبر "مايكروسوفت دوت نت" إطار عمل تقني مبني وفق معايير تقنية مفتوحة، ووفقاً للغة الأعمال، وتعد استراتيجية "دوت نت" خدمة تقنية شاملة تحول برامج الحاسوب إلى خدمة مرنة وفعالة تزود قطاعات الأعمال المختلفة بالتقنيات الضرورية للحفاظ على قدراتها التنافسية في الأسواق في عصر التقنيات الرقمية.


وتوفر النقلة الحالية في المعايير التقنية المتمثلة في الانتقال من الاعتماد على أجهزة الحاسوب الشخصي والتوجه نحو الاعتماد بشكل أكبر على أجهزة الاتصال والحاسوب المحمول وخدمات الإنترنت المختلفة، كقوة دفع كبيرة لتعزيز الحاجة لاستراتيجية مايكروسوفت الجديدة. وتسعى مايكروسوفت من خلال استراتيجيتها إلى تزويد المستخدمين بتقنيات أفضل للحصول على المعلومات بسهولة وتمكينهم من التحكم في وقت ومكان وكيفية الحصول على المعلومة. وستسهل التقنيات الجديدة وسيلة التخاطب وتبادل المعلومات بين أجهزة الحاسوب الشخصي والأنظمة المعلوماتية المحمولة والأجهزة التقنية الأخرى، الأمر الذي سيمكن المؤسسات وقطاعات الأعمال من عرض منتجاتها وخدماتها المختلفة عبر شبكة الإنترنت من خلال وسائل تقنية متطورة.

اقرا ايضا   

اخبار خاصية جديدة في كروم والسيارات 

ميكروسوفت تكشف عن خرق امني

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

world technology

2020